تقرير الإدارة

حضرات المساهمين الكرام،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

شهد الاقتصاد العالمي خلال عام 2016 تطورات عديدة فـي الوقت الذي استمرت فيه كافة الجهود فـي مختلف أنحاء العالم من أجل دفع المؤشرات الاقتصادية للانتعاش من العام 2015 الذي كان صعباً على الجميع. وفي الوقت الذي قام فيه صندوق النقد الدولي بخفض توقعاته لنمو الاقتصاد العالمي عدة مرات، فإن معدل هذا النمو تأثر سلبياً ببعض التطورات والأحداث العالمية مثل قرار الشعب البريطاني الخروج من الاتحاد الأوروبي، وتباطؤ النمو الاقتصادي فـي الصين، والبيانات الخاصة بمعدل نمو الاقتصاد الأمريكي التي تم الإعلان عنها بعد الانتخابات الرئاسية.

أما فـي المنطقة فإن تعويم الجنيه المصري بهدف جذب رؤوس الأموال الأجنبية إلى البلاد أدى إلى انخفاض حاد فـي قيمة العملة. وفـي الوقت نفسه وصلت أسعار النفط خلال شهر ديسمبر إلى أعلى مستوى لها فـي غضون 17 شهراً وذلك بعد الاجتماع الناجح لمنظمة الدول المنتجة للنفط (أوبك) وفـي وقت لاحق الاتفاق مع الدول المنتجة للنفط من خارج المنظمة مما أدى إلى خفض الإنتاج مرتين خلال العام.

وأعلن مصرف الكويت المركزي عن رفع سعر الخصم بمقدار 25 نقطة أساس، إلى 2.5 بالمائة، وذلك بعد فترة وجيزة من رفع مجلس الاحتياطي الفدرالي الأمريكي لأسعار الفائدة. وجاء قرار المركزي الكويتي بهدف ضمان القدرة التنافسية للدينار الكويتي وجاذبيته إلى جانب توفير الدعم للنمو الاقتصادي والتنمية.

أما فـي الكويت فقد شهد الربع الثالث من العام زيادة أسعار البنزين، فـي وقت أكد فيه سمو أمير دولة الكويت أمام مجلس الأمة المنتخب حديثاً أهمية تقليص النفقات من أجل الحد من العجز الذي تعاني منه الميزانية. وعلى الرغم من هذا العجز فـي الموازنة العامة للدولة، والخفض المتوقع للإنفاق، وخطط رفع الدعم عن الكهرباء والماء، إلا أن الكويت منحت عقوداً تتجاوز قيمتها 12 مليار دولار أمريكي خلال عام 2016 وذلك فـي إطار مواصلة تنفيذ خطة التنمية المعتمدة.

لقد نجحت شركة مشاريع الكويت فـي التغلب بنجاح على الظروف الاقتصادية الصعبة فـي الماضي، وذلك بفضل خبرة فريق الإدارة التنفيذية والتدابير الحصيفة لتنويع الإيرادات وإدارة المخاطر. نحن نتوقع استمرار الظروف الصعبة خلال العام المقبل، وعلى ضوء ذلك سوف نستمر فـي اتخاذ التدابير اللازمة لتعزيز وضعية شركاتنا من أجل مواجهة هذه الظروف والتغلب عليها.

نتائجنا فـي عام 2016

أعلنا فـي منتـدى الشفافـية خلال العام الماضــي أن الأوضاع الاقتصادية الصعبة فـي الكويت والمنطقة ستؤدي إلى نمو إيرادات الشركة برقم مرتفع من خانة واحدة. وبينما تأثرت شركات شركة المشاريع الناشطة فـي بعض القطاعات فـي مصر، بما فـي ذلك العقارات والتأمين والترفيه بشكل مباشر نتيجة تعويم قيمة الجنيه المصري فـي أواخر عام 2016، إلا أنه يسرّنا الإعلان عن تحقيق أرباح بقيمة 45.5 مليون دينار كويتي (148.7 مليون دولار أمريكي) بالمقارنة مع 51.2 مليون دينار كويتي (167.3 مليون دولار أمريكي) فـي العام السابق. كما سجلت الإيرادات من العمليات لعام 2016 ارتفاعاً بنسبة 6.6 بالمائة.

وهذا يعني أن شركة المشاريع نجحت بذلك فـي تحقيق العام الخامس والعشرين على التوالي من الربحية، كما أنه العام الخامس عشر على التوالي التي يتم فيه توزيع أرباح نقدية على المساهمين لتصل بذلك قيمة التوزيعات منذ عام 2002 إلى 457 مليون دولار أمريكي.

عملياتنا الرئيسية

جاء أداء ونتائج شركاتنـــا الرئيسيــة خلال عام 2016 متوافقاً إلى حدٍّ كبير مع توقعاتنا، وفي هذا المجال، فقـد ارتفـع صافي الدخــل لبنك برقان بنسبــة 12 بالمائــة ليصـل إلــى 68 مليون دينار كويتي (223 مليون دولار أمريكي)، كما ارتفع حجم إجمالي الأقساط المكتتبة لمجموعـــة الخليج للتأمين بنسبـة 14.7 بالمائة ليصل إلى 213.2 مليون دينــار كويتي (697.7 مليون دولار أمريكي).

بدوره ارتفعت الإيرادات الإجمالية لشركة العقارات المتحدة بنسبة 17 بالمائة لتصل إلى 71 مليون دينار كويتي (232 مليون دولار أمريكي)، كما ارتفعت الأرباح الصافية لشركة الصناعات المتحدة بنسبة 64 بالمائة لتصل إلى 7.75 مليون دينار كويتي (25 مليون دولار أمريكي) ليرتفع بذلك إجمالي أصول الشركة إلى 230 مليون دينار كويتي (750.9 مليون دولار أمريكي).

وواصل بنك برقان أدائه الجيد خلال العام الماضي حيث سجل صافي الدخيل الذي حققه البنك بعد استثناء الربح من العمليات الموقوفة الناتجة عن صفقة بيع البنك الأردني الكويتي ارتفاعاً بنسبة 12 بالمائة، كما ارتفعت ربحية السهم الواحد بنسبة 15 بالمائة. أما الإيرادات الأساسية فقد حققت نمواً بنسبة 8 بالمائة خلال العام وذلك بعد الأخذ بعين الاعتبار تغيرات قيمة العملات الأجنبية والإيرادات غير المكررة.

وكان بنك برقان قد استكمل بنجاح فـي وقت سابق من العام إصدار سندات دين مساندة بقيمة 100 مليون دينار كويتي تستحق بعد 10 سنوات. ويتألف الإصدار من السندات ذات الفائدة الثابتة، حيث يكون معدل الفائدة الثابت للسنوات الخمس الأولى التي تلي تاريخ الإصدار 6 بالمائة، وكذلك السندات ذات الفائدة المتغيرة 6.20 بالمائة، حيث يكون معدل الفائدة معادلا لسعر الخصم المعلن من بنك الكويت المركزي، إضافة إلى 3.95 بالمائة تدفع نصف سنويا على أقساط.

وعلى الرغم من الظروف المتقلبة التي يمر بها السوق، فقد شهد الإصدار إقبالا قويا من المستثمرين المحليين، حيث تمت تغطية قيمة طلبات الاكتتاب ضعفي مبلغ الإصدار. وقد تم إصدار هذه السندات التي تتوافق مع إرشادات لجنة بازل 3 لتعزيز نسبة كفاية رأس المال لبنك برقان إلى أكثر من 2 فـي المئة. كما نجح البنك خلال العام فـي تسعير سندات بقيمة 500 مليون دولار أمريكي وذلك تحت مظلة برنامجه الجديد لإصدار سندات متوسطة الأجل باليورو بقيمة 1.5 مليار دولار أمريكي.

وشهد العام حصول صندوق برقان للأسهم التابع للبنك على جائزة تومسون رويترز ليبر المرموقة، كأفضل صندوق للأسهم فـي منطقة الشرق الأوسط خلال عشر سنوات. وجاءت الجائزة كاعتراف بالأداء القوي والثابت على المدى الطويل للصندوق مقابل مؤشره، نتيجة لتوزيع الأصول بكفاءة. ويلعب بنك برقان دور مدير الصندوق، بالشراكة مع شركة كامكو للاستثمار التي تلعب دور المستشار الخارجي له.

واستمرت مجموعة الخليج للتأمين خلال عام 2016 فـي تعزيز مستوى وحجم عملياتها، وما تزال شركات المجموعة تحتل المرتبة الأولى فـي بلدانها المعنية حيث تتصدر شركة الخليج لتأمين وإعادة التأمين فـي الكويت، والشركة البحرينية الكويتية للتأمين فـي البحرين وشركة الشرق العربي للتأمين فـي الأردن لائحة شركات التأمين فـي بلدانها من حيث الأقساط المكتتبة، كما تعتبر المجموعة العربية المصرية للتأمين الشركة رقم واحد من حيث الأرباح الفنية فـي مصر.

وكانت شركة الخليج للتأمين وإعادة التأمين، وهي ذراع مجموعة الخليج للتأمين فـي الكويت، قد استكملت خلال العام صفقتها مع وزارة الصحة بشأن تقديم خدمات التأمين الصحي للمواطنين المتقاعدين الذي يصل عددهم إلى حوالي 117 ألف متقاعد بشكل رسمي. وتبلغ قيمــة الأقســـاط المكتتبة للصفقة 82 مليــون دينار كويتي (270 مليون دولار أمريكـي) سـنـوياً وبدأت الشركة فـي تقديم الخدمات التأمينية للمتقاعدين فـي شهـر سبتمبر.

كما نجحت مجموعة الخليج للتأمين فـي شهر يونيو من العام الماضي بالاستحواذ على حصة مُلكية بنسبة 90 بالمائة فـي شركة تورينس التركية للتأمينات العامة التي تتمتع بحضور قوي فـي السوق. وجاءت عملية الاستحواذ فـي إطار استراتيجية الشركة للتوسع الإقليمي مما يمهد لتوسيع نطاق خدمات المجموعة لعملائها والمستثمرين الكويتيين.

أما OSN، الشركة الناشطة في قطاع التلفزة الفضائية المدفوعة، فقد شهدت إيراداتها استقراراً في عام 2016. وقد حققت إيرادات الشركة نمواً بنسبة 15 بالمائة على مدى السنوات الخمس الماضية.

وتم خلال العام الماضي تعيين السيد مارتن ستيوارت رئيساً تنفيذياً جديداً للشركة. ويتمتع ستيوارت، الذي يشغل منذ عام 2015 منصب عضو مجلس إدارة غير تنفيذي فـي OSN، بخبرة عالمية فـي عالم الترفيه التلفزيوني المدفوع. كما أنه يُعتبر من الشخصيات المعترف بها على نطاق واسع لمساهمته فـي قطاع التلفزيون الأوروبي المدفوع وتتمثل مهمته الجديدة فـي قيادة الشركة مع دخولها فصلاً جديداً فـي مسيرة نموها.

وفي إطار استراتيجية الشركة التي تقوم على تقديم المحتوى الحصري الأفضل لعملائها، قامت OSN خلال العام الماضي بتجديد الاتفاقية طويلة الأجل مع استديوهات مترو غولدوين ماير كما قامت بتوقيع اتفاقية شراكة طويلة الأجل مع شبكة أن بي سي يونيفرسال إنترناشيونال التابعة لـشركة كومكاست كوربوريشن. وستحصل الشبكة ووفقاً للاتفاقية على حقوق العرض الأول، وحقوق العرض الحصري للمنصات عبر الانترنت على OSN Play.

بدورها حققت إيرادات شركة العقارات المتحدة، شركتنا الناشطة فـي القطاع العقاري، نمواً بنسبة 17 بالمائة فـي عام 2016 وهو العام الذي شهد افتتاح العبدلي مول وبلغ فيه معدل التأجير 65 بالمائة. كما شهد العام استكمال مشروع أسوار رزيدنسز الكائن فـي القاهرة الجديدة وتحقيق تقدم كبير بأعمال البناء فـي مشروع منازل الذي يعتبر أحدث مشروع سكني للشركة فـي مصر. كما حصلت العقارات المتحدة على الموافقات اللازمة على المخطط العام لمشروع أسوفيد فـي المغرب الذي تضمن زيادة مساحة البناء، والذي سيؤدي الى ارتفاع قيمة العقار عند استكمال المشروع بما يقرب 100 مليون دينار كويتي (326 مليون دولار أمريكي).

وفي الأردن حافظ البنك الأردني الكويتي على موقعه باعتباره ثالث أكبر بنك تقليدي فـي الأردن من حيث الأصول التي تصل إلى 3.9 مليار دولار أمريكي. وشهد عام 2016 إعادة افتتاح البنك لفرعه فـي مدينة ليماسول فـي قبرص وزيادة عدد أفرعه فـي الأردن عبر إضافة خمسة فروع جديدة من بينها فرعه الريادي فـي العبدلي مول. وحققت المحافظ الاستثمارية للعملاء على مختلف أنواعها نمواً بنسبة 15 بالمائة كما سجلت الوحدة البنكية الخاصة نمواً فـي إيرادات إدارة المحافظ للعملاء بنسبة 12 بالمائة.

أما على صعيد شركة تقاعد، شركتنا الناشطة فـي مجال الادخار والتقاعد فـي البحرين، فقد واصلت تعزيز محفظتها من العروض الاستثمارية من خلال الدخول فـي 11 شراكة مع بنوك وشركات التأمين وشركات إدارة الأصول من بينها مذكرة تفاهم مع الشركة البحرينية الكويتية للتأمين، إحدى شركات مجموعة الخليج للتأمين، بهدف تعزيز مستوى الخدمات المقدمة للعملاء فـي الشركتين. كما قامت تقاعد بالتوقيع على عقد شراكة للتعاون مع شركة التكافل الدولية، الشركة الرائدة فـي خدمات التأمين الإسلامي فـي البحرين. بموجب هذه الشراكة، ستقوم شركة التكافل الدولية بتوظيف حلول الاستثمار المتقدمة التي توفرها تقاعد من أجل تعزيز خدمات التأمين على الحياة المتوافقة مع الشريعة الإسلامية التي تقدمها لعملائها من الأفراد والمؤسسات. كما أضافت تقاعد 20 من أكبر صناديق الاستثمار المشتركة و11 صندوقاً متخصصاً يركز على مجالات مثل التكنولوجيا الحيوية والطاقة البديلة.

وبهدف زيادة الوعي بأهمية صناديق التقاعد والتوفير قامت الشركة بتنظيم مؤتمر الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للتقاعد الأول. كما قامت بالتوسع فـي منطقة الخليج عبر افتتاح فرعها فـي مركز دبي المالي العالم فـي الوقت الذي عملت فيه على تأسيس حضور فـي شمال أفريقيا عبر افتتاح مكتب تمثيلي فـي العاصمة المصرية القاهرة.

أما فـي قطاع التربية والتعليم، فقد واصلت شركة التعليم المتحدة تعزيز قاعدة طلابها، مع وصول عدد الطلبة المسجلين فـي المؤسسات التربوية والتعليمية التابعة للشركة إلى حوالي 17 ألف طالب وطالبة. وقد شهد العام تعيين مجلس أمناء الجامعة الأمريكية فـي الكويت الدكتور إيرل «تيم» ليروي سوليفان، رئيسا للجامعة هو الخامس فـي تاريخها الذي استلم منصبه فـي بداية عام 2017. وواصلت المدرسة المتحدة الأمريكية فـي الكويت فـي التوسع مع إضافة الصف العاشر كما هو مخطط.

وعززت شركة يونايتد نتوركس، ذراع شركة المشاريع فـي قطاع التكنولوجيا، انسيابية عملياتها خلال عام 2016. وقامت الشركة خلال العام ببيع شركة غلف نت الناشطة فـي مجال تقديم خدمات الإنترنت فـي وقت واصلت فيه تعزيز مكانة شركة غلف سات الشركة الرائدة فـي قطاع خدمات الاتصالات السلكية واللاسلكية.

وكان عام 2016 عاماً ناجحاً على الصعيد الاستثماري لشركة كامكو للاستثمار. وفي هذا المجال استكملت الشركة بنجاح صفقة الاستحواذ على مركز العمليات العالمي الأحدث لشركة جنرال الكتريك بالولايات المتحدة، ويتوقع أن تسفر صفقة الاستحواذ عن تحقيق صافي عائد سنوي بنسبة 6.5 بالمائة. كما قامت الشركة بلعب دور المدير المشترك فـي عدد من إصدارات السندات الكبيرة، وهي قامت بإدارة صفقات تتجاوز قيمتها مليار دولار أمريكي. وحصلت الشركة خلال العام على موافقة هيئة أسواق المال لإطلاق صندوق كامكو للأسهم الإسلامية. وفي إطار توسعة حضورها الإقليمي عملت الشركة خلال العام الماضي على افتتاح مكتب لها فـي مركز دبي المالي العالمي.

ضاحية حصة المبارك

أعلنت شركة مشاريع الكويت فـي عام 2016 عن تفاصيل ضاحية حصة المبارك، ويعتبر المشروع الذي يتميز بموقعه المطل على الخليج العربي أول مشروع عقاري متعدد الاستخدامات فـي الكويت، وهو يوفر تجربة سكنية وتجارية غير مسبوقة لساكنيه ومرتاديه من المواطنين الكويتيين والمقيمين على حدٍّ سواء. تبلغ مساحة الأرض التي سيتم بناء الضاحية عليها حوالي 227 ألف متر مربع، أما مساحة البناء الإجمالية فتصل إلى 380 ألف متر مربع وهي تطل على البحر وتوفر للسكان والزائرين سهولة الوصول إلى الطرق السريعة الرئيسية المؤدية إلى مدينة الكويت.

ضاحية حصة المبارك هي مكان للإقامة والعمل وخوض تجربة حياة جديدة. وقد تم تخصيص ما يقرب من 50 بالمائة من مساحة الأرض للخدمات العامة والمرافق وذلك يتضمن الحدائق والمساحات العامة المفتوحة. إن ضاحية حصة المبارك هي فـي المقام الأول منطقة سكنية تضم 82 قسيمة للأبنية السكنية تم تخصيص 61 قسيمة للأبنية السكنية الفاخرة وواحدة للشقق الفندقية. كما ستضم الضاحية خمس مطاعم، وثلاثة أبنية تجارية، وسبعة أبنية متخصصة، وناديين صحيين وثلاث وحدات للبيع بالتجزئة.

ستعمل مجموعة شركات شركة مشاريع الكويت على تطوير 40 بالمائة من ضاحية حصة المبارك، وقد تم استكمال تصاميم الهندسية للأبنية السكنية، والمكاتب والوحدات التجارية. وانطلقت خلال العام الماضي المفاوضات لبيع القسائم المتبقية للمطوّرين العقاريين الذين يشاركون الشركة رغبتها فـي الحفاظ على أعلى المعايير لهذا المشروع وذلك فـي انتظار إصدار وثائق التملّك من قبل البلدية فـي أوائل عام 2017 لتنفيذ عمليات البيع الرسمية. وقد بدأت أعمال تطوير البنية التحتية على أن يتم البدء بتطوير الأبنية بمجرد الانتهاء من أعمال البنية التحتية. هذا ومن المتوقع أن ترحب ضاحية حصة المبارك بسكانها فـي نهاية عام 2020.

أبرز الأعمال

قامت شركة المشاريع فـي شهر يناير 2016 بسداد سندات بالدينار الكويتي بقيمة 80 مليون دينار كويتي )264 مليون دولار أمريكي(، وفي شهر أكتوبر قامت أيضاً بسداد سندات بقيمة 500 مليون دولار أمريكي كانت قد أصدرتها تحت مظلة برنامجها لإصدار أوراق مالية متوسطة الأجل باليورو. ما تزال الشركة تتمتع بسيولة قوية تتيح لها القدرة على الوفاء بتسديد كافة الديون المتوجبة عليها حتى شهر ديسمبر 2019. وسوف تستمر الشركة فـي إدارة أنشطة التمويل لضمان تلبية احتياجاتنا الحالية والمستقبلية، مع الحفاظ على المرونة لاستغلال أي فرص جديدة قد تظهر فـي الأفق.

التطلعات لعام 2017

يُتوقع أن يحقق الاقتصاد العالمي نمواً بنسبة 3.4 بالمائة فـي عام 2017 بالمقارنة مع 3.1 بالمائة فـي 2016. وفي الوقت الذي أدى قرار بريطانيا الخروج من الاتحاد الأوروبي، حيث من المرجّح أن تؤثر حالة عدم اليقين الاقتصادية والسياسية على العمليات التجارية والمالية، وتراجع المؤشرات الاقتصادية الأمريكية فـي الربع الأول من العام بأكثر من المتوقع إلى خفض التوقعات المستقبلية لمعدل النمو الاقتصادي فـي الدول المتقدمة فإنه من المتوقع أن تتحسن الأوضاع الاقتصادية فـي الأسواق الناشئة والاقتصادات النامية.

إن الارتفاع التدريجي المتوقع فـي أسعار النفط خلال عام 2017، سيساعد على بقاء خطة التنمية الكويتية على المسار الصحيح بالرغم من دعوات خفض الإنفاق. ولكننا مع ذلك نعتقد أن الأشهر الاثني عشر المقبلة ستكون مليئة بالتحديات. إن الممارسات الحصيفة والتدابير القوية لإدارة المخاطر التي تعتمدها شركة مشاريع الكويت شكلت لها دعامة أساسية تساعدها على الصمود فـي وجه الظروف الصعبة المتوقعة، وتشكل لها ضمانة لاستمرار شركاتها فـي النمو عبر مختلف القطاعات فـي عام 2017.

فـيصل حمد العيار

نائب رئيس مجلس الإدارة (التنفـيذي)


في هذا القسم